نصائح صحية

نظرا لإحتواء الدجاج على نسبة عالية من البروتين ونسبة قليلة من الدهون و الكوليسترول، فإن ذلك يجعلها خياراً جيداً لاتباع نظام غذائي صحي. حيث أن أجسامنا تحتاج إلى كمية معينة من البروتين يوميا، إلا أن الجسم لا يخزن البروتين، و لذلك نحن بحاجة لتجديد ذلك بشكلٍ يومي. و من هنا، فإن ثلاث أوقيات (أونصات) من الدجاج بإمكانها توفير كمية كبيرة من الاحتياجات اليومية للجسم من البروتين. كما أن أجسامنا تحتاج أيضا للدهون، والتي تسمح لأجسامنا بامتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون و بالتالي تنتج الطاقة. إلا أن الكثير من الدهون يعتبر أمرا غير صحي.

يعتبر الدجاج أقل اللحوم إحتواء على الدهون، كما أن معظم هذه الدهون غير مشبعة، لذا فهو النوع الذي يساعد على خفض نسبة الكولسترول في الدم. كما أن اللحوم البيضاء أقل احتواء على الدهون من اللحوم الحمراء، إلا أن اللحوم الحمراء في الدجاج تحتوي على نسبة أعلى من الحديد، والمواد الغذائية الهامة لصحة الجسم. وهنا بعض الاقتراحات التي تساعدك على جعل الدجاج طعاما أكثر صحة:

  • أزل الجلد من الدجاج قبل الأكل. إذ أن إزالة الجلد قبل أو بعد الطهي يعمل على تقليل نسبة الدهون بمقدار النصف تقريبا. إلا أن طهي الدجاج دون إزالة الجلد يمنح اللحم دسامة أكبر.
  • إزالة جميع الدهون الزائدة من الدجاج قبل الطبخ.
  • استخدم مكونات بديلة من الدهون، فعلي سبيل المثال عوضا عن استخدام الزبدة والزيوت، لتعزيز نكهة الدجاج ، يمكن تجربة استخدام مكونات أخرى، مثل الخل المٌنَكه، والأعشاب ، والتوابل، أو حتى الحمضيات.
  • اطبخ الدجاج من دون استخدام الدهون، كالتحميص ، أو التسخين ، أو الشويء ، أو سلق الدجاج. كما يمكن قليه مع زيت الزيتون .
خريطة الموقع , الشروط والأحكام ,   © حقوق الطبع والنشر، جميع الحقوق محفوظة